website hit counter

هبوط العقود الآجلة للنفط بسبب هجمات تخريبية في الشرق الأوسط

النفط يتراجع ويتخلى عن مكاسبه بعد الهجمات التخريبية

شهدت العقود الآجلة للنفط يوم أمس الإثنين تراجعاً ملحوظاً بالتزامن مع تراجع الأسهم الأمريكية، حيث تسببت المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين في إثارة قلق المستثمرين، الذين دفعوا النفط للصعود في أوائل التعاملات بفعل مخاوف من توقف الإمدادات بعد تقارير عن الهجمات التخريبية في الشرق الأوسط علي ناقلات النفط.

حيث تراجعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت تسليم يوليو 39 سنتا، حيث بلغت عند التسوية 70.23 دولار للبرميل، بعدما صعدت في وقت سابق لأعلى مستوياتها في الجلسة عند 72.58 دولار للبرميل.

كما شهدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي هبوطاً قُدر بـ 62 سنتا، لتبلغ عند التسوية 61.04 دولار للبرميل، بعدما صعدت في وقت سابق إلى 63.33 دولار.

وقد تعرض النفط إلي ضغوط كبيرة نتيجة هبوط الأسهم من الأصول العالية المخاطر، بالتزامن مع اتجاه المستثمرين إلي الإستثمارات الآمنة مثل سندات الخزانة الأميركية بعد تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وأعلنت الصين تحديها للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي وجه تحذيراً لها، إلا أن الصين فرضت رسوماً أعلى على مجموعة من السلع الأمريكية مثل الخضروات والغاز الطبيعي المسال.

يشار إلي أن هذه الخطوة كانت متوقعة بعدا زادت واشنطن الأسبوع الماضي فرض الرسوم علي الواردات الصينية بقيمة 200 مليار دولار، وبالتالي فإن الصين قد ردت بالمثل.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق